كلب يخاطر بحياته لينقذ صاحبه قصة ياليتها تكون في حَياة البشر فوجئ رُكاب قطار الأنفاق بنيويورك برَجل أعمى فقد توازنه وَسقط على قضبان السِكة الحَديدية، ليلحق كلبه به ويقفز من رَصيف المشاة محاولا إيقاظه قبل وُصول القطار. وكان سيسيل وليامز، البَالغ من العمر 61 عاما، الذي يعتمد بشكل تام عَلى كلبه أورلاندو في توجيهه أثناء السير، شعر بدوار خلال وُقوفه على رصيف المشاة في قطار الأنفاق بنيويورك وَسقط على قضبان السِكة الحديدية. ومع اقتراب القطار وعدم تمكن أي من المارة من مُساعدة وليامز، قفز أورلاندو البالغ من العُمر 11 عاما وَراءه وأخذ بالنباح ولعق وَجهه محاولا إيقاظه. ولم تفلح محاولات الكلب في إيقاظ سيده بالوقت المناسب، إذ تعرض كِلاهما لجروح بليغة بعد مرور القطار فوقهما. ونقل كل من وليامز وأورلاندو إلى أحد مُستشفيات نيويورك لتلقي العِناية اللازمة. وقال وليامز بعد إفاقته وتحسن حالته الصحية: "أنا شاكر جداً لكلبي أورلاندو، الذي خاطر بحياته وقفز ورائي مُحاولا إنقاذي، وهذا أمر لا يتم تعليمه للكلاب، بل هُو نابع من حُبها وإخلاصها لأصحابها". يشار إلى أن وليامز كَان عَلى وشك الاستغناء عَن كلبه مِن نوع لبرادور الأسود، لعَدم قدرته على تحمل مصاريفه إلا أن التبرعات انهالت على وليامز بعد انتشار قصتهما، لتساعده على إبقاء كلبه َوتخطي الحَادثة الأليمة.